الأربعاء، 27 أكتوبر 2010

مواهب مدفونة

قالت : أصبحت لا أطيق العيش ولا أتمنى الموت
قلت : ولما ؟
قالت : لا أدري أصبحت عصبية لدرجة كبيرة ومزاجية لحد غير معقول
قلت : المزاجية من أعراض الاكتئاب
قالت : أفففف بدون تشخيص أريد أن أتكلم لا أحد يسمعني ولا أحد يعلم ما بداخلي
قلت : آسفة أكملي
قالت : لا أريد الخروج ولا استقبال الآخرين حتى السعادة أخاف منها لأني متأكدة أن بعدها تعاسة
قالت : لا تستغربي نعم أخاف من السعادة لذلك نادراً ما تجديني سعيدة
قلت : هل تعرفين الأسباب ؟
قالت : لا
قلت : هل انتهيت من كلامك
قالت : لا لا لا ثم صرخت باكية أشعر بعدم الأمان بالخوف بالوحشة مرتبكة أنا قلقة
قلت مبتسمة : أكملي
قالت : أقوم في الصباح لأوقظ أطفالي ثم أعمل لهم طعام الإفطار وأعود لكيّ ملابسهم فيتأخروا على والدهم فيأتي إليّ غاضباً ليقول بكل وقاحة حرام عليك الأمومة ويعلم الله أني تعيسة لأبعد حد ولا أحد يشكرني على أية فعلة كل كلامهم أمي أين هذا وأين ذاك وبعد أن يخرجوا إلى مدارسهم أنام حتى الثانية عشرة وبعد ذلك تأتي الدوامة الأخرى لكنها أطول من الأولى ولا يأتي الليل إلا وأنا مرهقة متعبة
قلت وأنا أتنفس الصعداء لسهولة حل المشكلة بكل بساطة ألم تلحظي في كلامك أنكِ لم تذكري شيئاً عن نفسك سوى النوم ثم كل شيء تفعليه هو من أجل أولادك
قالت : أنا تربيت في حضن خادمة لأن والدتي كانت تتذكر نفسها وتنسانا تخرج من الثامنة لتعود في الخامسة قطعت عهداً على نفسي أن أكون الشمعة التي تحرق نفسها من أجل أن تضيء الطريق لأبنائها من المؤكد أنكِ من دعاة تحرر المرأة وإذا كان الحل أن أخرج في الصباح لأعود في الظهر ولا يجد زوجي وأبنائي ما يسدّ رمقهم فوفري وقتك لأني لن أستمع إلى مثل هذه الحلول وأحب أن أخبرك أن والدي تزوج والسبب أمي
قلت : والدتك يا عزيزتي كانت متقوقعة داخل نفسها لذلك لم يكن يهمها شيء ثم إن كثيراً من النساء عاملات ولم يتزوج أزواجهن عليهن والسبب بكل بساطة هو ترتيب الوقت يا سيدتي لأنه بواسطته تستطيعين أن تطبخي قبل أن تنامي وأن تستذكري الدروس مع أبنائك بعد غفوة بسيطة
قالت : أنا أُصبت بعقدة العمل هل من حل غير هذا ؟
قلت : بالتأكيد ابحثي عن مواهبك لتنميها
قالت : ليست لديّ موهبة
قلت : مخطئة فالله سبحانه وتعالى قال ( لكل أناس مشربهم ) ادخلي في أعماق نفسك واسأليها بلطف عما تحب قد تستغرق عملية البحث فترة طويلة لكنك حتماً ستجدين ضالتك
قالت بشيء من الحياء أنا أحب الطبخ بل وأجيده لكن للأسف ليست موهبة
أنا لا أحب الرسم ولا الشعر ولا الكتابة بأية أنواعها
قلت ومن قال لك أن الموهبة مقتصرة على ما ذكرته الموهبة شيء تحبيه وتضيفي إليه من لمساتك الخاصة وهي شيء عندما تعملينه تشعرين براحة تقل بشيء بسيط عما تشعرين به عند أداء العبادات
قالت وقد انفرجت أساريرها بعد بكاء يعني هل الطبخ موهبة ؟
قلت : نعم موهبة
قالت ضاحكة ياناس أنا عندي موهبة والله عندي موهبة
قلت : هيا أجيبي كيف تنمي موهبتك
قالت : سأدخل المواقع المتخصصة في الطبخ وأقرأ الكتب التي تتحدث عن هذا الفن العظيم
قلت عظيم وكيف عرفتِ
قالت : كنت أقرأ كيف ينمي الإنسان موهبته لكني لم أكن أعرف أن لديّ موهبة
قالت : الآن سأثبت نفسي كعضو فاعل في المجتمع وسأشتغل في مجال التجارة بموهبتي

الثلاثاء، 28 سبتمبر 2010

لماذا نحن أمة متقدمة إلى الخلف ?!

من الأسباب الرئيسية في نظري التقليل من شأن العمل
للمرأة وخاصة إذا كان الراتب ضئيل جاءت فتاة
إلى والدها لتبشره أنها حصلت على وظيفة بعد
بحث وعناء ليسألها بكل برود وكم بيعطونك
فأخبرته 500ريال نظر إليها شزرا فأكملت لا يهمني الراتب بقدر
مايهمني شغل وقت فراغي بما ينفعني ولاتنسى أني لم أكمل المتوسطة
قال لها بغضب 500ريال هل أنت مجنونة أتت والدتها لتؤازره فقالت ال500 ماتجيب شيء
ضحكت من أعماقي على هذا السنياريو السخيف ولأزيد من الشعر بيت
فإن هذه العائلة فقيرة فلماذا التبطر على نعم الله؟
أنا أكثر مايغضبني هؤلاء الناس فقر وبطر مالمانع
لو اشتغلت ابنته لتعيل نفسها على الأقل يكذب من يقول
أن ال500 ماتسوي شي الدنيا لسا بخير وحتى لو ماتسوي شيء
خليها تجمعها إلين ما تسوي شيء فالجبال من الحصى
( طبعاً عند بعض العوائل يكون هذاعذر حتى لا تعمل ابنته
فتخرج من الخندق التي وُضعت فيه
وهو لا يدري أن الضغط يولد الإنفجار ولو بعد حين )
بعض العوائل المسلمة حالها لا يسرُّ عدواً فضلاً عن الصديق
تظل عمراً طويلاً تحت معيل يصرف عليها بما يكسبه من عمله
ثمّ لمّا يموت تنهار الأسرة فتظل العائلة بأكملها
كالمتخبطة عندها فقط يكونون مستعدين أن يقبلوا بنصف ال500 ليسدّوا رمقهم
هكذا نحن لانتعظ بغيرنا حتى نقع
هذه القصة من وحي الخيال لكنها تحدث وبكثرة
خاصة عند ذوي العقول المتقدمة إلى الخلف

السبت، 28 أغسطس 2010

منه العوض وعليه العوض

دائما في معظم المقالات العربية التي تتحدث عن إنسان أصيب بأزمة أياً كان نوعها يكون في نهاية
المقال من سيعوضه أو سيعوضها ويقصد في بعض الأحيان السنين التي مرت به أو بها
وكأن الإنسان انتهت حياته بمجرد ما تحدث له تلك المصيبة
وهكذا العرب يشعرون بل ومتأكدين أن حياة الإنسان تنتهي بمجرد أن يفقد عزيز عليه أو يفقد ثروته أوعضو من أعضائه أو دخوله الخمسين ويقصرون أعمارهم بأيديهم
أولا يعلمون أن الإنسان قد يخرج من أزمة مليئاً بالخبرات التي لابد أن ينقلها لغيره
حتى لوكان هذا الإنسان طفلاً صغيراً فكم من يتيم أحدث تغيراً في العالم وغير مجرى التاريخ وفي رسولنا صلى الله عليه وسلم أكبر مثال
طفلة طلقت قالوا من سيعوضها عن سنينها كأن العمر انتهى بها وكأن الزواج هو تاريخ الميلاد والطلاق هو تاريخ الوفاة
أو والدتها ماتت بحادث أو غيره من سيعوضها عن حنان الأم وغيره
حتى الطفلة المغتصبة لا بد أن نقف معها لا أن نزيد من حزنها ونبحث لها عن العوض في مقالاتنا ولنرى نجاح أوبرا وينفري حتى نتأكد من أننا نحن من نزيد الطين بلّة
مسن قُتل ابنه أو حدث له مكره من سيحمله في كبره من سيرعاه من سيعوضه عن ابنه
وهكذا.......
ينتهي المقال ونحن نبحث عن العوض لا عن الحل
كلنا في هذه الحياة سائرون ماضون وستنبض فينا الحياة حتى يريد الله لكننا نقصر أعمارنا بكلامنا السخيف والأسئلة التي ليس لها معنى
يكفي دراما في حياتنا المسلسلات الخليجية لم تقصر فلا نريد المقالات أيضاَ
نريد الكلام المنطقي والحلول العملية لكن أن نبحث عن التعويض فالعوض من الله فقط
فمن بداية كتابة هذا المقال حتى يتوفاني الله لا أريد أن أرى كلمة من سيعوضه أو سييعوضها
نريد حلولاً وبحثاً عن النقطة التي يجب أن يبدأ بها من أصيب بالأزمة لتكون نقطة انطلاق
فمن يدري قد يكون هذا المصاب يقرأ مقالك فيرى مصيبته بشكل مختلف وتدب فيه الحياة من جديد
هكذا يجب أن نكون أمة تنشر التفاؤل بين الناس لنعين بعضنا على النوائب

السبت، 26 يونيو 2010

الحليم يصبح حيران

كنا نقول عندما نرى شيئاً غريبا ياما حنعيش ونشوف , لم أتخيل في حياتي أن يأتي يوم لأجد سيلاً من الفتوى التي لا أستطيع فيها أن أحكّم عقلي فالعلماء مختلفون وكل واحد بدليل أقوى من أخيه والطامة الكبرى أن نلتفت لبعضنا ونقول هل هذا صحيح أم لا ؟؟؟
هناك كتّاب بمجرد ما ظهرت الفتوى من أئمة أصبحوا في نظهرهم متحررين ومن عارض هذه الفتوى هم متشددون متزمتون ,,,أنا لا أريد أن أكوّن فريقين متشدد ومنفتح لأني أريد أن أعيش في رضا ربي ولا يهمني شيء سواه ...سمعت فتوى الرضاعة من زمن وكتبت عنها في أحد المنتديات ساخرة وعن جهل لكني الآن بحثت عن الدليل الذي استند إليه المفتي فوجدت قد استند إلى حديث صحيح لمسلم فلم أستطع أن أتكلم على الرغم من أني مقتنعة تمام الإقتناع برأيي
,,,,,,,,,
أما فتوى الغناء فلقد اخترت أن أسكت عندها لأن جميع ماقيل معروف ولكن لماذا قال المفتي أرفض أن أسمعها وأرفض أن يسمعها أهلي ؟؟؟ الفتوى ما لها داعي مجرد شوشرة على الناس لا غير
وأتوقع أن تكون القصائد التي نُشرت ليست من تأليف الشيخين لأني رأيت ذكر أسماء بعض الفنانين والفنانات وهذا ما أستبعده تماماً من
وأطالب بما طالب به الأمير خالد بن طلال
أن يكون لهيئة كبار العلماء دور في ضبط الافتاء ولاتصدر فتوى الا من خلالها محذرا من تاثير استسهال الافتاء واخذ الفتوى ممن كان ....
كثير من الكتّاب يقولون أن الزمن اتغير وانفتح واحنا لساتنا هذا حلال وهذا حرام كأن الحلال والحرام أصبحا موضة قديمة ّ!!!
لابد لكل كاتب أن يتق الله فيما يكتب وأن ماسيكتبه سيشهد له أو عليه ولا يزّمر ويطبّل لكل من أفتى بالجواز في شيء حرام أو بالتحريم في شيء حلال
وأن يدعو دائماً اللهم أجرِ الحق على لساني ويدي
وفي نهاية رسالتي أريد أن أسأل هل نحن في زمن يصبح الحليم حيران ؟!!!

الجمعة، 18 يونيو 2010

إذا لديك لغتان فترجم لنا

الحمدلله تعلمت لغة أخرى الآن بإمكاني أن أترجم
بعض الناس هكذا يظنون عندما يتعلمون لغة أخرى
من غير أن يهضموها كاملة أي يعرفوا كل شيء
عنها يتبنون ترجمة كتاب أو رواية بكل ثقة
ويترجم ويتكسب ونحن نصاب بالقرف والعصبية
فالأسلوب ركيك إلى درجة كبيرة وهذا يكفي استفزازاً
فتقرأ الكتاب وكأنك تقرأ كلمات متقاطعة
أشعر بعصبية شديدة وأنا أقرأ هذه النوعية من الكتب
من فرط عصبيتي أريد أن أكتب أسماء المترجمين الذين
اتمنى منهم أن يلزموا منازلهم لكني للأسف لا أتذكرهم
لكني أتذكر رواية مائة عام من العزلة التي امتدحها
أهل المشرق والمغرب لكني شعرت بالندم لأني اشتريتها
ثم أخبرني أحد المدونين عندما أخربته بأنها رواية غبية
بأن المترجم الذي اشتريت له هو الذي أساء للرواية
فشعرت بالحنق الشديد تجاهه
أتمنى من كل مترجم أن يقرأ ترجمته مرارا وتكرارا
حتى يشعر بما نشعر به لا أن يسلمها إلى
دور النشر بعد قراءتها مرة أو مرتين
وأدعو كل دور للنشر أن لا تفقد مصداقيتها بهكذا
مترجمين وأن تختار الأكفأ حتى وإن كان الأغلى
تحيتي

الاثنين، 14 يونيو 2010

الكتاب الغربي والكتاب العربي

عندما أتصفح بعض الكتب العربية أصاب بغثيان من تفاهة
ما أقرأ ومن ركاكة أسلوب الكاتب فضلاً عن الرسالة المبعثرة التي يريد إيصالها
ولكني لا أجد ذلك في الكتاب الغربي فما سبب ذلك ؟؟؟
أتوقع والله أعلم أن الكاتب الغربي لا يكتب إلا عندما يشعر بأنه مؤهل للكتابة
فمنذ طفولته وهو يقرأ
ويكتب فهو يقرأ في مختلف المجالات لا يحكر نفسه في كتب الدراسة فقط وهو يكتب مذكراته التي من أهم فوائدها أنها تجعل الإنسان يرتب أفكاره ويجعلها متسلسلة
إن الأسلوب الذي يكتب به الغربي أسلوب مرتب لأن أفكاره كذلك والموضوع الذي يكتب فيه يعلم عنه الشيء الكثير لذلك عندما نشتري الكتاب الغربي الذي نبحث فيه عن إجابات لأسئلتنا فإننا غالباً مانجد سلوتنا فيه وهذا هو الذي يجعلني أفضل أن أقرأ الكتب الغربية على الرغم أنه من مصلحتي أن أقرأ الكتب العربية حتى أفهم العقلية العربية وكيف تفكر لا أن أتعامل بالأسلوب الغربي مع العرب فكل له تفكيره
لا أنكر لدينا من بين الكتاب العرب من نجد في مؤلفاتهم المتعة التي لا نجدها في الكتب الغربية لكن عددهم لا يتجاوز المائة إن لم يكن أقل بكثير

الخميس، 22 أبريل 2010

صرخة حجر



من المفترض أن تقوم اسرائيل بشكر طاقم عمل مسلسل صرخة حجر فهو بكل صراحة أظهر أحسن الوجوه لإسرائيل
المسلسل التركي لم يتعمق في حياة الفلسطنينين في غزة ولم يتعرف على عاداتهم وتقاليدهم
لباس المرأة الفلسطينية كان الأحرى بهم أن يغطوا شعرها بالكامل حتى نعرف أن الكلام عن أهلنا في غزة
إذا كان كل شيء متوفر فلماذا يسمى حصار الماء والغذاء والكهرباء متوفرين في المسلسل لكنه في الواقع لا
الصهاينة أحقر عباد الله وأظلمهم على الإطلاق حتى لو لديهم أكبرالمحاكم وأعظمها أين هذه المحكمة التي حكمت للفلسطنيين بالرجوع إلى منازلهم لو كان الأمر هكذا إذا لايوجد خيام في غزة أو تكاد تكون معدودة حتى لو قلنا أن الخيام للذين هدمت منازلهم أين الصورة التي أظهرت ذلك
نأتي إلى إيتان هل من المعقول بهذه السهولة أن يدخل في الإسلام إنسان عاش وتربي في منزل جندي صهيوني حاقد على المسلمين كيف سيكون ؟
وماذا عن ياسمين التي حاولت الإنتحار لأن زوجها أراد أن يتزوج عليها قد تفعل المرأة ذلك لكنها في فلسطين لن تفعل فرسالتها أعظم من ذلك
ياسمين تفك قيد الاسرائيلي المجرم لأنها تريد ابنها هل هذا تفعله نساء غزة ؟ أترك لهن الإجابة
مريم التي ذهب عقلها عندما قتلوا ابنها أمامها إذاً نصف نساء غزة قد سلبت عقولهم
كوثر التي لا تمت للواقع الفلسطيني بأي شيء فهي تحب قاتل أباها وأخاها وتتعاطف معه بكل سهولة وتقابله في الليل وتحتضنه
عمر الذي يعقد قرآنه عليها ومن ثم يهربها مع عشيقها إيتان وهي في ساعات الموت تخبره بأنها تحبه ومن ثم يأتي عمر ليخبرها بأنه يحبها لكن الآوان قد فات هل اقتنع المخرج بتصوير ذلك عن نساء فلسطين
أما مشهد انتظار فاستفزني لدرجة كبيرة ماذا بقي من نساء غزة إذا كل واحد قتل أبناءها تنتحر لن يبقى إلا القليل جداً
بكل الصراحة المسلسل كان تعاطفاً مع اسرائيل أكثر من أي شيء آخر
هل الدراما لا تستطيع أن تصور الحقيقة البشعة ؟!
أعتقد ذلك أين المسلسل من محمد الدرة وإيمان حجو وتلك الفتاة التي كانت على البحر مع والديها وإخوتها
الواقع ياسادة أغرب وأقسى من الخيال فلا تجعلوا خيالكم هو خيال إنسان عندما تريدون أن تكتبوا عن الصهاينة فهم والله أقسى من أي وحش
لو صور هذا الفيلم بطريقة أمريكية لكان الأمر أروع بكثير لأن الأمريكان واقعيين أكثر من غيرهم وهذا سبب نجاح هوليوود حتى اللحظة
إن ما يحدث في غزة ليشيب منه الرأس لكنه في الوقت نفسه يبهج القلب فمنظر الألفة والتحاب بين المسلمين ومنظر الإصرار والشجاعة في قلوب الأطفال ليثبط من عزيمة جيش اسرائيلي بأكملها
أحد الذين رحلوا إلى غزة بعد الحرب أو أثناءها لا أتذكر اسمه قال إن الأطفال في حلقات تحفيظ القرآن لم أستغرب ذلك فالشجاعة التي أظهروها لا تأتي من فراغ
أيها المخرج الكريم لقد خانك خيالك لأبعد درجة فلا الفلسطينيات هكذا ولا الاسرائيلين هكذا كان الأحرى بك أن تشاهد مناظر القتل والدمار لمدة سنة بأكملها حتى تستطيع أن تهذب خيالك الإنساني
أنا لا أقول أن المرأة الفلسطينية لا ينبض قلبها بحب أبناءها أو أن الفتاة الفلسطينية ليست كأي فتاة لديها الحق في أن تحب لكني أقول أن الحروب قد هذبت المرأة والرجل في غزة فأصبح كل واحد منهم يحكم عقله قبل أي شيء آخر
وحتى أكون منصفة فقتل يعقوب كان من أروع المشاهد في المسلسل وهكذا هي المرأة الفلسطينية
وأكثرها إضحاكاً

تحيتي

الخميس، 18 مارس 2010

ضدين لا يجتمعان

ماهي قصة المرأة مع الرجل ؟
هل لأنها لاتقود السيارة فمقرفها في عيشتها
أم لأنها لاتعمل فالمصروف بالقطارة
أم لأنها تعمل ويخاف أن يصبح رصيدها أعلى
أم ماذا بالضبط؟؟؟؟

والله انو شي يشيب الراس
والمشكلة يقولوا المرأة في السعودية تشيب
بسرعة تقولوا ليش ؟؟؟

وانا اللي يزيد يقهرني ويطلع الجن من راسي
يجيك شيخ ويقول ويصرخ
المرأة مكرمة هنا
أية تكريم بالله ؟
المشكلة يجيبو قصص عن الفئة النادرة جداً وبعدها
يجيبوا قصص للرسول صلى الله عليه وسلم
النادر في الفقه لاحكم له

انا ماانكر انو المرأة هي كل شي
بيدها تخلي الحياة جنة وبيدها تخليها نار
بس والله لو خلتها نار ما تنلام
الضغوط اللي عليها مو قليلة
والمشكلة انو ما تيجي مبادرة من اللي معاه السيارة
امشي نخرج ولا تعالي نتمشى

يعني والله العظيم انو مافي وحدة تصبر بقد المرأة
في السعودية

ووحدة لما اتكلمت أناعن قيادة السيارة قالت
لا تكوني تتكلمي شي زي كدا
قصدها حرام
وهذه المصيبة بعينها لما يكون الإنسان
مظلوم ومش حاس بالظلم يعني زي مايقولوا
تبلد حسياً ومعنوياً


واكثر شي يرعب الرجال
انفتاح المرأة
بعضهم عندهم
فوبيا من دا الكلام

وطبعاً الكلام يطول
واتكلم قبلي كثير
وحيتكلم بعدي كثير


ودوام الحال من االمحال

الثلاثاء، 2 مارس 2010

معجزة اسمها سوزان بويل


كعادة الغرب دائماً مايفاجئنا بالجديد والمذهل في
نفس الوقت لكن هذه المرة كانت المفاجئة كالصاعقة
حين طلت سوزان بويل ذات 47 سنة في برنامج المواهب
البريطانية لتغني نعم لتغني فما المانع هي
حلمها الغناء فما الذي يمنعها

عندما وقفت على خشبة المسرح كانت نظرات الاستهزاء واضحة
حتى أعضاء لجنة التحكيم كانت واضحة عليهم
نظرات السخرية لكنها لم تعرهم اهتمام
ولم تتأثر فقد بدت واثقة من نفسها ثقة عمياء والدليل
أنها عندما بدأت وصلتها الغنائية لم يظهر عليها التأثر من
ضحكات السخرية
وكان لسان حالها دعوني أبدأ فقط
بدأت وليتها لم تنتهي فصوت مثل صوتها لا بد أن يغني
المعلقات لا أن يغني في دقائق وينتهي

عندما رأيت الأوجه في البداية والنظرات حزنت عليها
لكن عندما بدأت بالغناء لاشعوريا بكيت
لا لشيء سوى أني رأيت حلما يتحقق لشخص
قد ذهب نصف قرن من عمره تقريباً
في وقت نظن نحن بتخلفنا أنه بدأ يقترب من خريف
العمر بكل شفافية سوزان أعطتني أملاً في الحياة وابتسامة
انتصار على الرغم من أني لم أحقق ما أحلم به بعد لكني حتماً
في يوم من الأيام سأحققه

Szusan you are amazing

الاثنين، 21 ديسمبر 2009

فتنة النقاب


ظهرت في الآونة الأخيرة الكثير من التصريحات المعارضة للنقاب
بحجة أنه يقيد المرأة ويلغي شخصيتها
لأول مرة أعرف أن هناك ملابس أضعها علي
وتلغي وجودي أو شخصيتي
هل مازال الكثير يرى في النساء
تلك العقلية الجاهلة التي تصدق كل ماتسمع
رجاء خاطبونا على قدر عقولنا بدون تسفيه
وهل أصبح النقاب بعبع إلى هذا الحد
لماذا أصبح البعض يصرح بأنه يخاف من المرأة المنقبة ؟
لماذا منعت المنقبات من لبس النقاب في أيام الاختبارات ؟
حتى لو زاد عدد المنقبات لماذا لا يخضعن للتفتيش كحل وسط
حزنت كثيراً على الفتيات المنقبات ماذا سيفعلن ؟
وهل بدأ النقاب غريباً في مصر بل وبعبع يخاف منه البعض
استأت كثيراُ من الوضع هناك
ولا عذر للغرب في مايفعلون سوى أنهم يحملون شعارات الديمقراطية
والحرية